ملفات تعريف الارتباط اسرار وخفايا

ماذا تعني تلك النوافذ المنبثقة المزعجة “تفضيلات ملفات تعريف الارتباط” حقا؟ مقال انجليزي مترجم
ترجمة سريعة
يقول الكاتب دوري أولدز

أنت لست الشخص الوحيد الغيور من صناديق أذونات ملفات تعريف الارتباط المزعجة هذه. إذا قمت بالنقر فوق “قبول” عن ظهر قلب، فلن يكون لديك أي فكرة عما توافق عليه. أو ربما لا تهتم؟ يعتقد العديد من المستخدمين أنه يتعين عليهم قبول جميع ملفات تعريف الارتباط للوصول إلى موقع الويب، ولكن هذا ليس هو الحال دائما. خيار آخر هو إدارة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك، ولكن ماذا يعني ذلك حتى؟

لمعرفة ذلك، تحدثنا إلى لو مونتولي، المهندس الذي اخترع ملفات تعريف الارتباط في سن 23 عاما.

يقول مونتولي: “أنا مثل أي شخص آخر”. “أريد أن تختفي تلك النافذة المنبثقة في أقرب وقت ممكن.” فكرة سؤال الناس عن الأذونات في كل مرة يذهبون فيها إلى موقع ويب مزعجة.”

يضع كل موقع ويب تزوره ملفات تعريف الارتباط على متصفحك. الغرض من ملف تعريف الارتباط هو السماح لموقع الويب بالتعرف على المتصفح. لهذا السبب يمكنك العودة إلى موقع والتعرف عليك، حتى لو لم تقم بتسجيل الدخول دائما. هذا هو السبب في أن الأشياء الموجودة في سلة التسوق الخاصة بك لا تزال موجودة في اليوم التالي، أو تتذكر هذه المقالة المكان الذي توقفت فيه عن القراءة. ليس عليك “إدخال” نفسك في كل مرة تزور فيها موقعا ما، ولكن هل الراحة تستحق كل هذا العناء؟

بمساعدة مونتولي، إليك بعض المصطلحات الأكثر استخداما التي تسألك عنها صناديق الأذونات المزعجة، وما قد ترغب في اختياره عندما تراها.

المصطلحات الشائعة

أولا، دعنا نشرح ما تفعله بعض أنواع ملفات تعريف الارتباط التي ستراها حقا:

ملفات تعريف ارتباط الجلسة مؤقتة. لا يتم حفظها عند إنهاء متصفحك.

ستبقى ملفات تعريف الارتباط الدائمة على القرص الصلب الخاص بك حتى تقوم بحذفها، أو يفعل متصفحك ذلك. هذه لها تاريخ انتهاء مكتوب في التعليمات البرمجية الخاصة بها. يختلف تاريخ انتهاء الصلاحية هذا اعتمادا على الموقع أو الخدمة التي أصدرتها ويتم اختيارها من قبل موقع الويب الذي يضعها على متصفحك.

ملفات تعريف ارتباط الطرف الأول هي تلك التي يتم وضعها مباشرة على جهازك بواسطة موقع الويب الذي تزوره.

يتم وضع ملفات تعريف ارتباط الجهات الخارجية على جهازك ولكن ليس من خلال موقع الويب الذي تستخدمه، ويعرف أيضا باسم الطرف الأول. بدلا من ذلك، يتم وضعها على جهازك من قبل المعلنين أو شركاء البيانات أو أي أدوات تحليلية تتعقب الزوار (عادة بناء على طلب هذا الطرف الأول). فكر في Google Analytics لموقع مجلة التكنولوجيا المفضل لديك، على سبيل المثال.)

تسمح لك ملفات تعريف الارتباط الضرورية للغاية بعرض محتوى موقع الويب واستخدام ميزاته.

تسمح ملفات تعريف الارتباط التفضيلية، والمعروفة أيضا باسم ملفات تعريف الارتباط الوظيفية، لموقع الويب بتذكر البيانات التي كتبتها: على سبيل المثال، معرف المستخدم وكلمة المرور وعنوان التسليم والبريد الإلكتروني والهاتف وطريقة الدفع المفضلة لديك.

تسجل ملفات تعريف الارتباط الإحصائية، والمعروفة أيضا باسم ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالأداء، كيفية استخدامك لموقع الويب. على الرغم من أن هذه ترى الروابط التي تم النقر عليها والصفحات التي تمت زيارتها، إلا أن هويتك غير مرفقة بهذه الإحصائيات. يمكن أن تشمل هذه ملفات تعريف الارتباط من طرف ثالث. لذلك إذا كان موقع الويب يستخدم نظام تحليلات من طرف ثالث لتتبع ما يفعله الزوار على موقع الويب الخاص بالجهة الأولى، فإنه يكشف فقط عن معلومات التتبع هذه إلى موقع الويب الذي استأجر الطرف الثالث للتحليلات.

ما الذي من المفترض أن أختاره؟ هل هذا مهم؟

يشير مونتولي إلى مربع الأذونات المنبثقة على أنه “فكرة سخيفة حقا”. يفضل أن يكون حلا أكثر كفاءة وتقنية. على سبيل المثال، يمكن للمستخدم اختيار تفضيلات ملفات تعريف الارتباط الخاصة به مرة واحدة في متصفحه، وسيحترم كل موقع ويب يزوره هذا الاختيار، على غرار تصميم عدم التتبع. أوضح مونتولي الأمر على هذا النحو: “قل إنني أريد قبول نوع واحد من ملفات تعريف الارتباط، ولكن ليس ملف تعريف الارتباط الآخر، أو ملفات تعريف الارتباط هذه، يمكن لأي موقع ويب أن يسأل المتصفح مرة واحدة فقط عن تفضيلات أي مستخدم.” واحد وانتهيت.

سيكون ذلك أفضل، ولكن ماذا يحدث عند النقر فوق “قبول الكل” – بصرف النظر عن أفكار مثل، لماذا يستمر كل موقع ويب في طرح هذه الأسئلة علي؟

ما قد لا يعرفه الكثير من الناس (وخاصة الأمريكيين) هو أنه في عام 2018، أصدر الاتحاد الأوروبي اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR). وحتى لو سمعوا بذلك، فقد لا يعرفون ما يكفي لفهم أن هذا القانون هو السبب جزئيا في أن صناديق أذونات ملفات تعريف الارتباط أصبحت أكثر انتشارا.

كجزء من الناتج المحلي الإجمالي، يمكن أن تتعرض الشركات الموجودة خارج أوروبا لغرامات هائلة إذا تتبعت وتحلل زوار الاتحاد الأوروبي لموقعها على الويب. بعبارة أخرى، لنفترض أن شركتك تقيم في نيويورك، ولكن هذه الشركة لديها زوار وعملاء أوروبيون، أو تجمع بياناتهم. إذا كان الأمر كذلك، فيمكن معاقبتهم بما يصل إلى عشرات الملايين من الغرامات إذا لم يكشفوا عن جمع البيانات الخاصة بهم ويحصلوا على موافقة المستخدم.

من المفهوم أن الشركات الأمريكية تريد تجنب الغرامات الضخمة، وهذا هو السبب في أن المستخدمين الأمريكيين يرون المزيد والمزيد من صناديق الأذونات هذه.

تم تصميم الصناديق لتزويد المستخدمين بمزيد من التحكم في بياناتهم، حيث تم وضع قانون الاتحاد الأوروبي لحماية جميع البيانات الخاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي والمقيمين فيه. يوجد الارتباك داخل السوق الأمريكية لأن البلاد ليس لديها قوانين مماثلة لحماية خصوصية مواطنيها.

في فبراير 2022، كتب ساريو نايار مقالا لمجلة فوربس يسأل عما إذا كان الوقت قد حان لإصدار نسخة أمريكية من الناتج المحلي الإجمالي. كتب نير أن الهدف من مثل هذا القانون هو “الحصول على موافقة صريحة لجمع البيانات وحذف البيانات إذا تم سحب الموافقة”. تبدو هذه فكرة رائعة، ولكن بعد استشارة مونتولي، تزداد مؤامرة الخصوصية سماكة.

شخصيا، أجد أنه من المستحيل فصل ملفات تعريف الارتباط والخصوصية عبر الإنترنت. سألت مونتولي عما إذا كان صحيحا أن كل شيء على الإنترنت يبقى على الإنترنت.

يقول: “لا”. ذلك لأن المعلومات على الإنترنت منفصلة عن وجودك الحالي عبر الإنترنت. الغرض من ملف تعريف الارتباط هو السماح لموقع الويب بمعرفة متى يعود نفس المتصفح. قد يحتوي ملف تعريف الارتباط على أجزاء إضافية من المعلومات. يقول: “لكن الاستخدام السائد له هو تمرير معرف إلى متصفحك كمعرف”.

“لذلك، يمكنهم أن يروا أن هذا هو نفس المتصفح الذي كان هنا قبل بضع ثوان أو حتى قبل بضعة أشهر.” ولكن بمجرد مسح ملف تعريف الارتباط، لم يعد هناك أي ارتباط بك.”

يعد الافتقار إلى الشفافية حول كيفية عمل ملفات تعريف الارتباط ومن يدير البيانات التي يتم جمعها منها جزءا كبيرا من المشكلة. عند زيارة موقع ويب أساسي استأجر شبكة تتبع إعلانات تابعة لجهة خارجية، يمكن لمتصفحك الحصول على ملف تعريف ارتباط تابع لجهة خارجية دون علمك. “يعني الافتقار إلى الشفافية أن ملف تعريف ارتباط آخر من موقع ويب آخر قد أضاف محتوى مضمنا، دون علمك.”

يقول مونتولي إنه إذا قمت بمسح ملفات تعريف الارتباط في متصفحك بشكل متكرر، فلن يكون هناك أي ارتباط بك وببياناتك الشخصية، على الأقل لموقع الطرف الأول هذا. “عندما تعود إلى هذا الموقع بعد مسح ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك، أو حتى إذا كان لديك مجموعة جديدة من ملفات تعريف الارتباط، فلا يوجد ارتباط بين متصفحك والمتصفح المتصل بهذا الموقع قبل عدة أشهر بملفات تعريف الارتباط القديمة هذه.”

لاختبار الفرضية، حاولت إدارة ملفات تعريف الارتباط وحظرها على مواقع عشوائية. لقد تجاهلت تماما مربع الإذن على أي شخص طلب مني قبول ملفات تعريف الارتباط. سمحت لي غالبية هذه المواقع بالوصول على أي حال. حظرني عدد قليل فقط من المواقع لأنني تجاهلت مربع الأذونات. في تلك الحالات، كان القرار الوحيد الذي كان علي اتخاذه هو ما إذا كنت سأثق في الموقع. نظرا لأنني لم أكن بحاجة فعليا إلى قراءة أي محتوى من تلك المواقع، فقد انتقلت ببساطة. خلاصة القول، لا يضر تحديد ملفات تعريف الارتباط التي تريد قبولها وتلك التي تريد حظرها. فقط كن مستعدا للقيام بذلك في كل مرة تزور فيها، أو في كل مرة تقوم فيها بمسح ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك، وهو ما يجب أن تعتاد على القيام به بانتظام.

#[3] #[6] #معلومة